رئيسي

العالول: المصالحة مستمرة وسنبذل كل الجهد من أجل إنقاذها

شدد محمود العالول، نائب رئيس حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، أن محاولة اغتيال رامي الحمد الله، رئيس الوزراء الفلسطيني، واللواء ماجد فرج، رئيس جهاز المخابرات الفلسطينية، هدفه إعاقة مسيرة المصالحة، واستعادة الوحدة الوطنية.

وأوضح العالول: “لا يمكن أبداً أن نسمح بأن تحقق هذه الأعمال أهدافها، ومن أجل ذلك فإن مسيرة المصالحة مستمرة، وسنبذل كل الجهد من أجل إنقاذها”.

وفي ذات السياق،عبّر العالول عن أمله بأن يتحقق التمكين الحقيقي للحكومة الفلسطينية في قطاع غزة، منوّهاً إلى أن المصالحة شيء مهم واستراتيجي، قائلاً: “نحن الذين نعرف ما مدى الضرر الذي أصاب القضية الفلسطينية، نتيجة الانقسام، ومن أجل ذلك يجب على الجميع، أن يبذل جهده للتمكين الحقيقي للحكومة، للذهاب الى خطوات أوسع لاستعادة الوحدة”.

وأشار إلى أنه لو حصلت عشرات الحوادث، فإن المصالحة الفلسطينية هدف استراتيجي بالنسبة لحركة (فتح)، مشدداً أن الجهد متواصل، لتوحيد الشعب الفلسطيني لمواجهة كل التحديات المقبلة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق