رئيسي

أهداف زيارة الوفد المصري السريعة لـ”غزة”.. وعلاقتها بملف موظفي حماس؟!

وصل الوفد الأمني المصري برئاسة اللواء سامح نبيل، والقنصل العام المصري في رام الله خالد سامى، والعميد عبدالهادي فرج، إلى قطاع غزة، ظهر أمس الأحد، عبر حاجز بيت حانون “إيرز” لمتابعة ملف المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس.

وكشف مصدر خاص لـ”وكالة نبض للأنباء”، أن زيارة الوفد لغزة هذه المرة لن تتجاوز اليومين، حيث إن زيارته لها أهداف محددة، من المقرر أن يتم خلالها عرض مقترحات جديدة على حركة حماس، ولها أن تختار بالقبول أو الرفض.

وأشار إلى أن زيارة الوفد واللقاءات التي من المقرر أن يُجريها بغزة، ستكون بمثابة المحاولة الأخيرة التي تخوضها مصر في ملف المصالحة الفلسطينية، مؤكداً على أنه سيتم بعد ذلك بحث البدائل.

ولفت إلى أن الوفد سيلتقي قيادة حركة حماس للتباحث بشأن ملف الموظفين، وعرض مقترح جديد بهذا الشأن، وللحركة حق القبول أو الرفض، غيّر  أن هذه المحاولة هي الأخيرة في هذا الملف.

ويذكر أن الوفد الأمني المصري برئاسة اللواء سامح نبيل، قد غادر قطاع غزة عصر الخميس الماضي، متوجهاً إلى العاصمة المصرية القاهرة، بعد إجراءه سلسلة لقاءات مع الفصائل الفلسطينية وشخصيات مؤثرة وفاعلة، وعاد أمس الأحد لاستكمال اللقاءات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق