أسرى الحرية

تمديد اعتقال الصحفي محمد علوان ونقابة الصحفيين تستنكر

أدانت نقابة الصحفيين تمديد قوات الاحتلال الاسرائيلي اعتقال الزميل محمد علوان اثناء تغطيته للمواجهات التي وقعت امام بوابة سجن (عوفر) الاحتلالي غرب رام الله ظهر أمس.

ووفقاً لمحامي علوان فتم تمديد توقيفه لمدة 96ساعة، في محاولة لتلفيق تهمة له بإعاقة عمل والاعتداء على جنود من جيش الاحتلال، وهو الذي تفنده تسجيلات الفيديو المصورة والتي تظهر تعمد استهدافه خلال اعتداء طال عدد آخر من الصحفيين، لافتا إلى أن ضابطاً في جيش الاحتلال قال اثناء جلسة تمديد علوان: “بدي أربي الصحفيين فيه”.

وأكدت النقابة في بيان لها، اليوم الخميس، أن سياق عملية الاعتقال والجلسة الصورية وما قدم خلالها من مبررات لتمديد التوقيف، تدلل دون لبس على نوايا الاحتلال المبيتة والمتواصلة باستهداف الصحفيين في محاولة لمنعهم من القيام بواجباتهم في توثيق وفضح ممارسات الاحتلال ونقلها للرأي العام.

وأشارت إلى أن الوقائع التي حدثت تدعم ما قدمته النقابة اول أمس من وثائق وشهادات حية أمام جلسة استماع خاصة لرؤساء بعض اللجان في البرلمان الاوروبي في بروكسل، والتي تقرر اثرها ايفاد لجنة خاصة للأراضي الفلسطينية في نيسان المقبل للاستماع الى مزيد من الشهادات والوقوف عن كثب على حقيقة الاعتداءات والانتهاكات الاحتلالية بحق الصحفيين.

وشددت النقابة على مواصلتها واصرارها على القيام بكل ما يمكنها لحماية الصحفيين وضمان عملهم الحر، وتقتها بإرادة الصحفيين على مواصلة عملهم رغم كل الصعاب والثمن الذي يدفعونه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق