أخبار فلسطين

شعث: خطاب الرئيس برنامج حقيقي يتفق مع التطورات العالمية ورؤية شعبنا

أوضح “نبيل شعث” مستشار الرئيس للشؤون الخارجية والعلاقات الدولية: أن خطاب الرئيس أمام مجلس الأمن بمثابة برنامج حقيقي، يتفق مع التطورات العالمية، ومع رؤية شعبنا الواضحة.

وتابع شعث: “إن خطاب الرئيس برنامج حقيقي سبقه تحضيرات ولقاءات ومشاورات، وهو برنامج طموح يتفق مع  التطورات العالمية، ومع مصالحنا ورؤيتنا ورؤيته وسياسته الواضحة، وأنه لا تنازلات، وإنما صمود حتى تحقيق الأهداف”، مشدداً ضرورة الإصرار على البرنامج، وتوحيد موقفنا الداخلي واستمرار حراكنا.

وقال شعث: إن المبادرة التي قدمها الرئيس محمود عباس خلال خطابه أمام مجلس الأمن، قائمة على عنصرين: الأول الثقة بالله ثم بالشعب الفلسطيني الصامد على أرضه، والثاني قائم على تحليله لما يجري في العالم من تغييرات، ورؤيته بأن العالم أصبح متعدد الأقطاب، وبحاجة إلى القانون الدولي الذي يمكنه أن يشكل إطاراً يضمن فرصة أكبر من الإطار الذي حكمته أميركيا، وانتهى  بأخطاء فادحة، ارتكبها الرئيس الأميركي.

وأضاف:” توجهنا إلى العالم من منطلق وطنيتنا وإيماننا بالشرعية الدولية، ولم يكن خطاب الرئيس عفوياً، وإنما تم اختباره في الشهرين الماضيين من خلال اللقاءات المتكررة بقادة العالم، الذين يدركون حكمة ما يطرحه وصِدق ما يقوله، وأنه يريد عملية سلام حقيقية.

وقال شعث: إن الرئيس قال للعالم: جئتكم لأنني أؤمن بالقانون الدولي وبالمسؤولية الجمعية للممثلين في هذا الإطار، وأدرك الحدود التي منعتكم حتى الآن من فرض قراراتكم على إسرائيل، وأنتم قمة الهرم، ولكن قبل ذلك وبعد ذلك، يوجد حدود لما نقبله منكم والاستمرار خلاله للتفاوض من خلالكم، الرئيس أكد عدم القبول بفرض أي شيء على شعبنا الفلسطيني، وشدد على التمسك بالحقوق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق