أخبار فلسطين

مسيرة احتجاجية لموظفي غزة للمطالبة بصرف رواتبهم

شدد “يعقوب الغندور” نقيب موظفي القطاع العام في غزة، أن ملف دمج الموظفين، يشمل 40 ألف موظف، معبراً عن استنكاره من حديث الحكومة، فيما يتعلق بالموافقة على دمج 20 ألف موظف فقط.

وأوضح الغندور، خلال مسيرة احتجاجية للموظفين بغزة: إن ربط ملف الموظفين بمصطلح التمكين وتحصيل الجباية من قبل الحكومة، وعودة الموظفين القدامى، والأمن، وغيرها، سيأخذ فترة طويلة، وبالتالي يمكن العودة للمربع الأول ونقطة الصفر.

وتابع: “مضت خمسة شهور على حل اللجنة الإدارية في القاهرة، وأكثر من أربعة شهور على الاتفاق السياسي بين حركتي فتح وحماس، ولم يتلقَ الموظفون رواتبهم حتى اللحظة”.

وأكد على أن قرابة 40 ألف موظف في معاناة إنسانية، ووضع كارثي في قطاع غزة، لافتاً إلى أن هناك خطراً كبيراً يهدد منظومة العمل النقابي، وأنه يجب على الحكومة عدم ربط ملف الموظفين بالملفات الأخرى.

وفي السياق ذاته، شدد بيان صادر عن النقابات الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم الاثنين، أن حكومة الوفاق الفلسطيني، تتحمل المسؤولية عن كل الآثار الكارثية لأهالي القطاع، وعدم توفير الموازنات التشغيلية للوزارات، ومنع صرف رواتب الموظفين، مشيراً إلى أن الحكومة، ستكون سبباً في انهيار منظومة العمل الحكومي.

وطالب البيان، الحكومة بالعمل على صرف رواتب موظفي غزة، داعياً فصائل العمل الوطني، للتحرك العاجل من أجل الضغط على السلطة الوطنية؛ لإنقاذ قطاع غزة، داعياً الراعي المصري للمصالحة للتحرك، وحل ملف الموظفين، وإنقاذ المصالحة من الانهيار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق