رئيسي

الخالدي يوضح تفاصيل خطاب الرئيس المهم في مجلس الأمن

من المقرر، أن يلقي الرئيس محمود عباس، خطاباً تاريخياً أمام مجلس الأمن الدولي بعد غد الثلاثاء.

وأوضح المستشار الدبلوماسي للرئاسة، مجدي الخالدي: أن الرئيس سيُوضح في خطابه الرؤية والموقف الفلسطيني من عملية السلام، والاستعداد لمواصلة العمل من أجل تحقيق ذلك، من خلال آلية دولية متعددة الأطراف.

ورأى الخالدي، أن خطاب الرئيس، يأتي بعد القرار الأمريكي بشأن القدس والهجمة الأمريكية على منظمة التحرير والمساس بـ (أونروا)، وكذلك التعنت الإسرائيلي، مبيناً أن كل هذه الأمور بحاجة إلى ردٍ، يتمثل بالمواقف التي سيطرحُها سيادته أمام مجلس الأمن.

وأكد الخالدي، على أنه حان الوقت لأن تحظى فلسطين بالعضوية الكاملة في الأمم المتحدة، مبيناً أن هذا الأمر هو أحد الأهداف التي ستعمل عليها القيادة في المرحلة المقبلة، إضافة إلى حشد مزيد من الاعترافات بالدولة الفلسطينية.

ولفت إلى عدد من اللقاءات التي سيجريها الرئيس مع قيادات عدة دول في نيويورك، منوهاً إلى أنه سيكون هناك برنامج عمل طويل بعد خطاب الرئيس أمام مجلس الأمن، وستكون هناك مشاورات دولية لتشكيل آلية متعددة الأطراف.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق