أسرى الحرية

سلسة فعاليات لمناسبة يوم الأسير الفلسطيني

اكدت الهيئة العليا لمتابعة شؤون الاسرى والمحررين مساندتها للخطوات النضالية التي يعتزم الاسرى الاداريون الشروع بها خلال الفترة القريية المقبلة، وبضمنها قرارهم بمقاطعة محاكم الاحتلال بكل اشاكالها رفضا لسياسة الاعتقال الاداري الظالمة بحقهم، لما ينطوي عليه من انتهاك صارخ يمس كافة المواثيق والاعراف الدولية بما فيها القانون الدولي والدولي الانساني .واعلنت الهيئة في اعقاب اجتماع موسع عقدته قبل ظهر اليوم بمدينة رام الله سلسلة من الخطوات المقرر تنظيمها محليا وعربيا ودوليا وتشمل تنظيم العديد من الفعاليات والاعتصامات، ورسائل لمختلف الاطراف والمؤسسات الحقوقية والانسانية ذات العلاقة للمطالبة باتخاذ خطوات واضحة لفضح جرائم الاحتلال بحق الاسيرات والاسرى لا سيما سياسة الاعتقال الاداري التي يعاني منها مئات الاسرى الذين يتم الزج بهم في السجون دون محاكمة، ودون ان تتاح لهم معرفة لائحة الاتهام الموجة لهم من قبل الاحتلال، ولا حتى الفترة الزمنية التي يتم احتجازهم فيها في ظل ظروف واوضاع اعتقالية منافية لابسط حقوق الانسان واتفاقات جنيف .ومن المقرر الشروع بحملات ضغط ومناصرة، وحملات اعلامية وحقوقية نهاية شباط الجاري سيتم اطلاق سلسلة واسعة ومحددة، وبانخراط شعبي ووطني لتسليط الضوء على واقع الاعتقال الاداري، واهمية تجنيد حملات دولية فاعلة وناشطة لتعبئة الراي العام الدولي بالاوضاع الخطيرة التي يعيشها الاسرى في سجون الاحتلال، كما سيتم اطلاق حملة مماثلة انتصارا للاسيرات في سجون الاحتلال وبما تمثله الاسيرة اسراء الجعابيص من نموذج للصمود وللمراة الفلسطينية شريكة النضال، وصاحبة المبادرات الخلاقة الي لها اسهامها في النضال من اجل انهاء الاحتلال .كما اقر الاجتماع الذي حضره ممثلين للقوى والمؤسسات والفعاليات الشعبية بدء التحضير لاحياء فعاليات يوم الاسير الفلسطيني في منتصف نيسان المقبل باوسع اشكال الاسناد الشعبي ، وفي ظل تواصل هبة القدس رفضا لقرارات ادارة ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال وعزمه نقل سفارة بلاده اليها في خطوة تهدف لتصفية قضية القدس باخراجها خارج اية تسوية مستقبلية من طرف وامعان منها في تبني الموقف الاسرائيلي الهادف لتصفية القضية الوطنية لشعبنا برمتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق