رئيسي

الجانب المصري يرفض توسيع حدود غزة داخل سيناء

شدد “سامي أبو زهري” عضو مكتب العلاقات العربية والإسلامية في حركة حماس، أن مصر أبلغت الحركة برفضها أي توسيع لحدود غزة داخل سيناء، مؤكداً على أن فلسطين هي فلسطين ومصر هي مصر.

وأوضح أبو زهري، أن حركته لا تقبل المساس بالحقوق الفلسطينية، مثلما لا نقبل أي مساس بالسيادة المصرية على كل أراضي مصر.

وتابع أبو زهري: “في ضوء الشروحات التي قدمها وفد حماس للمسؤولين المصريين في القاهرة بشأن تطورات ملف المصالحة والوضع الإنساني بغزة، تبين للقاهرة، أن السلطة وقيادة فتح هي الطرف المعطل لاتفاق المصالحة، وأن فتح لم تلتزم بأي شيء مقابل كل ما قدمته حماس من تنازلات”.

ونوّه إلى أن لقاء القاهرة ركز على ضرورة توحيد كل المواقف الرسمية والشعبية بمواجهة أي استهداف للحقوق الوطنية الفلسطينية، وضرورة المساهمة في تخفيف المعاناة التي يتعرض لها المواطنون في غزة.

وأشار إلى أن الموضوع “استغرق نقاشًا طويلًا”، فيما جرى شرح تطورات المصالحة ودور فتح في تعطيل الاتفاق والتهرب من الاستحقاقات المنوطة بها.

وعن لقاء وفد حماس مع محسوبين على القيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان، قال أبو زهري، إن اللقاء ركز على موضوع واحد، وهو الوضع الإنساني الكارثي بغزة، وكيفية العمل على التخفيف من معاناة سكان القطاع.

وتابع: “كل الخيارات مفتوحة أمام الشعب الفلسطيني في مواجهة ممارسات حكومة التوافق بحق غزة”، مشيراً ستتفاعل مع كل الجهات من أجل وضع الحكومة أمام مسؤولياتها والإجابة عن سؤال “ماذا بعد؟”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق