أخبار فلسطين

الاحتلال يقمع مظاهرة الخليل في ذكرى مجزرة الحرم

قامت قوات الاحتلال بقمع مسيرة مستخدمة قنابل الصوت والغاز والقوة الجسدية المظاهرة السنوية، في الذكرى الرابعة والعشرين لمجزرة الحرم الابراهيمي التي تنظمها الحملة الوطنية لرفع الإغلاق عن الخليل تحت شعار “فككوا الجيتو، اخرجوا المستوطنين من قلب الخليل.

انطلقت المظاهرة  التي شارك فيها المئات من ممثلي لجان العمل الشعبي وممثلي القوى السياسية وعدد من المتضامنين الاجانب من  أمام مسجد الشيخ علي البكاء في المدينة  بعد انتهاء صلاة الجمعه مخترقة شارع الشلالة باتجاه ساحة البلدية القديمة حيث يوجد احد المداخل التي يغلقها الاحتلال قرب البؤرة الاستيطانية المسماة بيت رومانو والمقامة على انقاض مدرسة اسامة بن المنقذ التي صادرها الاحتلال وحولها لمدرسة يهودية.

ردد المتظاهرون الهتافات الرافضة للوجود الاستيطاني الاستعماري في الخليل ورفضا لقرار الاحتلال، تشكيل مجلس بلدي لمستوطني الخليل، ورفضا لقرار الرئيس الاميركي بالاعتراف بالقدس كعاصمة لدولة الاحتلال، ودعما لحركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات ورددوا الهتافات ذات المضامين المشابه.

ممثل لجنة المتابعه للقوى السياسية في محافظة الخليل والقيادي في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين اسماعيل ابو هشهش اكد على ضرورة استمرار الكفاح الوطني وتفعيل المقاومة الشعبية في مختلف انحاء الارض المحتلة تأكيدا على تحقيق هدف دحر الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وحق اللاجئين بالعودة إلى ديارهم الأصلية.

وقال منسق لجنة الدفاع عن الخليل هشام شرباتي، أن الاحتلال وفي اعقاب مجزرة الحرم عام 1994 عاقب الضحية باقتطاع جزء من الحرم الابراهيمي وحوله لكنيس يهودي، كما اغلق الاسواق والاحياء السكانية في اجزاء واسعة من وسط وشرق البلدة القديمة التي اعطى سكانها التصاريح والارقام محولها الى جيتو القرن الحادي والعشرين.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق