أخبار فلسطين

“الخارجية” تستقبل وفداً من البرلمان الأرجنتيني

قامت “حنان جرار” مديرة الإدارة العامة للأمريكيتين والكاريبي في وزارة الخارجية، اليوم الاربعاء، باستقبال وفداً رفيع المستوى من القيادات السياسية والاعلامية من قارة أمريكا الجنوبية لمناقشة آخر المستجدات على الساحة الفلسطينية.

بدورها، رحبت المستشار جرار بالوفد بمقر وزارة الخارجية في رام الله، حيث اطلعهتم على آخر المستجدات السياسية والتحركات الفلسطينية للمرحلة القادمة، كما أطلعت المستشار جرار الوفد على الانتهاكات اليومية التي تمارسها إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، بحق الشعب الفلسطيني، من خلال العنف المتواصل ضد الشعب الفلسطيني من قتل للارواح البريئة وحملة الاعتقالات الادارية و مصادرة الاراضي والبناء الاستيطاني وحصار غزة، والانحياز الامريكي حيث قامت إسرائيل بتسريع وتيرة البناء الاستيطاني في الأراضي الفلسطينية المحتلة ، في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وشددت جرار، أن الجانب الأميركي، أنهى دوره كوسيط صادق لعملية السلام، من جهة أخرى، تمنت جرار أن يتم العمل على تعزيز اتفاقات متعددة الاطراف.

وطالبت جرار الوفد البرازيلي ان يلعب دوراً فاعلاً للضغط على الحكومة الاسرائيلية من أجل انهاء الاحتلال.أكدت جرار أن اجراءات الاحتلال العنصرية تعكس أهداف اليمين الحاكم في الضم والتهويد والقضاء على فرص حل الدولتين، وإغلاق الباب نهائياً أمام فرصة إقامة دولة فلسطينية مستقلة قابلة للحياة وذات سيادة بعاصمتها القدس الشرقية المحتلة من جهة، وهي أهداف يمينية متطرفة تستظل بالموقف الامريكي المنحاز، الذي يُحاول إستباق نتائج المفاوضات عبر فرض الأمر الواقع على قضايا الحل النهائي خاصة القدس واللاجئين، وهو ما يؤدي الى تدمير دور واشنطن كوسيط، ويُحدث نتائجاً كارثية على عملية السلام والمفاوضات.

وفي ذات السياق، شكرت المستشار حنان جرار، أعضاء الوفد على زيارتهم لفلسطين وعلى مناقشة العديد من القضايا التي تهم الطرفين، وأشادت بتمسك دول أمريكا الجنوبية بموقفهم تجاه حل القضية الفلسطينية مشددة أن السلام الحقيقي يتمثل بإنهاء الاحتلال والاستيطان وايجاد حل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين وفقا للقرارات الدولية ذات الصلة، وحل القضية الفلسطينية يضمن السلام والامان في المنطقة.

وفي نهاية اللقاء، شكر أعضاء الوفد المستشار حنان جرار، ووزارة الخارجية على حسن الاستضافة وعلى هذا اللقاء المهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق