أخبار العالم

هجوم كاسح على “لبيد” بسبب فساد نتنياهو

هاجم نواب حزب (الليكود) الإسرائيلي، رئيس حزب (هناك مستقبل) يائير لبيد، لكونه سيشهد ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وصرح وزير السياحة ياريف ليفين إنه: “تم كشف الإجراءات الحقيرة لتنفيذ انقلاب حكومي ضد إرادة الناخب”، مضيفًا: “من العار أن الشاهد الرئيسي ضد رئيس الوزراء نتنياهو هو السياسي يائير لبيد الذي يحاول منذ سنوات استبداله”.

وتابع: يحاول لبيد، الذي خسر مرتين في الانتخابات، احتلال السلطة عن طريق شهادة غير جديرة بالثقة، وما من شك في أن الحقيقة ستظهر، وأن الحكومة ستواصل قيادة إسرائيل بطريقتنا وتحت القيادة “الواعدة” لرئيس الوزراء نتنياهو”.

وأفادت وزيرة الثقافة والرياضة ميري ريغف: “إن الابتكار الجديد الوحيد، الليلة، هو كشف الوجه الحقيقي ليائير لبيد، السياسي الفاشل الذي فضل الانضمام إلى حملة المقصلة في (روتشيلد) ومحاولة إسقاط نتنياهو والليكود بطرق غير ديمقراطية”.

وبجانبه، هاجم نائب وزير الصحة يعقوب ليتسمان من (يهدوت هتوراه) لبيد، وقال: إن عورته ظهرت الليلة أمام العامة”، كما هاجم رئيس الائتلاف دودي أمسلم، لبيد، وقال: “كان أول ما علموني إياه عندما كنت طفلاً، هو ألا أكون واشياً، قالوا لي: لن يوافق أحد على الجلوس معك، أنت واش بائس، ألا تخجل؟”.

وتابع: “لقد تم تحديد الهدف قبل عامين، وأطلقت عشرات السهام على الهدف، على أمل أن يصل أحدهم إلى الهدف، وبعد أن قلبوا كل حجر في كل ركن من أركان العالم، قامت الشرطة بكل شيء لتحقيق هذا الهدف، وحسب فهمي فإن هذه عملية غير مشروعة، وتهدد كل دولة ديمقراطية في العالم”.

بصفته، عقّب وزير شؤون البيئة في إسرائيل زئيف الكين، قائلًا: المهرجان كان مقرراً بهدف “إسقاط حكومة يمينية بشكل يتناقض تماماً مع القانون، يؤسفني أن أخيب أمل كل أنصار السوء الذين يئسوا من استبدال رئيس الحكومة في صناديق الاقتراع، ويعلقون آمالهم على مهرجان هذا المساء، ليس لدي شك في أن الليكود والائتلاف، سيقفون بكل إصرار ضد هذه المحاولات، وسيواصل بنيامين نتنياهو قيادة دولة إسرائيل لسنوات عديدة مقبلة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق