رياضة

الليلة: 4 مواجهات على هامش قمة ريال مدريد وسان جيرمان

ينتظر عشاق كرة القدم على مستوى العالم، المواجهة المرتقبة بين ريال مدريد وباريس سان جيرمان، في وقت لاحق من مساء اليوم، الأربعاء، على ملعب “سانتياغو برنابيو” في ذهاب دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا.

وفيما يلي 4 مواجهات على هامش تلك المباراة المرتقبة:

التاريخ والحاضر

يلتقي التاريخ متمثلا في ريال مدريد الأكثر فوزا بالتشامبيونز ليغ بـ12 لقبا أمام القوة الصاعدة باريس سان جيرمان الذي يمثل أكثر من أي فريق آخر من حيث القوة المالية معتمدًا على ملاكه القطريين.

ويتطلع الفريقان رغم اختلافهما لنفس الهدف وهو جذب أفضل لاعبي العالم، فالميرينغي يسعى للأمر معتمدا بالإضافة إلى المال على مكانة ارتداء قميص الملكي.

أما البي إس جي فلا يمتلك تاريخا ولكن يمتلك أموالا ضخمة والمثير أنه يعد مشروعا جديدا يسمح لأفضل لاعبي العالم في كتابة أسمائهم على صفحات بيضاء في تاريخ النادي.

كريستيانو ونيمار

يلتقي البرتغالي كريستيانو رونالدو أمام البرازيلي نيمار وكلاهما مولود في الخامس من شباط/فبراير لكن “صاروخ ماديرا” ولد قبل 33 عاما وتوج نهاية العام الماضي بالكرة الذهبية الخامسة في مسيرته لكن يخوض اللقاء في ظل تراجع أدائه في الدوري الإسباني.

لكن حال كريستيانو يتغير في بطولة دوري الأبطال التي يعد هو هدافها التاريخي كما أنه بات هذا الموسم أول لاعب في التاريخ يسجل في المباريات الست بدور المجموعات بواقع تسعة أهداف.

أما نيمار فأكمل 26 عاما واحتفل بالمناسبة في حفل كبير يليق بأغلى لاعب في العالم والأعلى أجرا في فرنسا وأكثر اللاعبين المرشحين لخلافة كريستيانو وميسي في الكرة الذهبية.

ويدرك نيمار أن الزمن يسير في صالحه ولكنه لا يرغب في الانتظار ويعرف أن ثمن انتقاله من برشلونة لبي إس جي وإمكانياته تجعله قادرا على تجاوز تحد ريال مدريد.

زيدان وإيمري

في هذه المعركة يقود مدرب فرنسي الفريق الإسباني، ومدرب إسباني الفريق الفرنسي، ومستقبل زين الدين زيدان وأوناي إيمري اللذان يحظيان بمسيرة مختلفة متعلق بهذا التحدي.

إيمري (46 عاما) بدأ الطريق خطوة بخطوة وتمكن من الفوز بالألقاب خاصة الدوري الأوروبي ثلاث مرات مع إشبيلية حتى استطاع أن يتولى الإدارة الفنية لأحد أكثر الفرق الطموحة في العالم.

وزيدان (45 عاما) أسطورة كرة القدم الفرنسية، بدأ مشواره كمدرب لفريق أول من القمة بتوليه الإدارة الفنية لريال مدريد الذي قاده في أول عام له معه إلى لقبه الـ11 بدوري الأبطال ثم احتفظ باللقب في النسخة الماضية ليكون الريال أول نادٍ يفوز مرتين متتاليتين بالبطولة في شكلها الحالي.

ويواجه المدربان تحديا جديدا، فإيمري عليه أن يدير واحدا من الفرق الأغلى في العالم وهو أمر ليس معتادا عليه، أما الفرنسي فعليه أن يعيد الميرينغي للطريق الصحيح لاسيما وأن لقب التشامبيونز ليغ بات أمل الفريق الوحيد.

أما إيمري ففشل في موسمه الأول مع باريس سان جيرمان الذي لم يفز معه بالدوري الفرنسي أو التشامبيونز ليغ، لكن هذا الموسم عزز النادي الفريق بأغلى لاعبين اثنين في الفريق إذ دفع 222 مليون يورو لشراء نيمار وبعد اسابيع جلب الفرنسي كيليان مبابي الذي أكمل مؤخرا 19 عاما معارا من موناكو، لكن مع إلزام شرائه مقابل 180 مليون في الصيف.

بيريز والخليفي

المواجهة الرابعة في المقصورة، فرئيسا الناديين الإسباني فلورنتينو بيريز والقطري ناصر الخليفي لديهما نفس الطموح وهو جلب أفضل لاعبين في العالم.

وبيريز والخليفي يؤكدان أنهما صديقان، إلا أن الحقيقة تبدو عكس ذلك كما أنهما يتنافسان على بعض اللاعبين، وحتى الآن استطاع البي إس جي أن يتنزع من الريال مبابي ولكن تقارير صحفية تشير إلى أن فلورنتينو يخطط للثأر وانتزاع نيمار من الخليفي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق