أخبار العالم

إيران تعلن تفكيك شبكة تجسس “أمريكية- إسرائيلية”

كشف المدعي العام الإيراني، عباس جعفري دولت آبادي، عن اعتقال عدد من المتهمين في”شبكة استخباراتية أمريكية وإسرائيلية” تسعى للتجسس على نشاطات إيران الدفاعية والصاروخية.

وصرح آبادي، بحسب ما أورد موقع (روسيا اليوم)، إن “المتهمين كانوا يجمعون معلومات عن البلاد في المجالات الاستراتيجية، وذلك  تحت غطاء مشاريع علمية وبيئية”.

وذكر جعفري، أن أعضاء هذه الشبكة بذريعة تنفيذ المشاريع العلمية والبيئية، قاموا بتركيب كاميرات في مناطق استراتيجية في البلاد؛ لرصد النشاطات الصاروخية الإيرانية، وإرسال الصور والمعلومات للجهات الأجنبية، تحت غطاء رصد التطورات البيئية.

وأشار آبادي، إلى أن أحد المتهمين بهذا الملف يحمل جنسية ثلاثية إيرانية أمريكية بريطانية، وهو عضو في الشبكة، والداعم المالي لهذه المؤسسة الإيرانية الناشطة في مجال البيئة، والعضو الآخر والمؤثر هو مدير المؤسسة  “كاووس سيد إمامي”، ويحمل جنسية مزدوجة إيرانية كندية، ويعد من الذين لهم صلة مع ضابط الاستخبارات الأمريكي الذي كان يزور إيران.

وتابع آبادي، أنه وفقاً للتحقيقات فإن بعض المتهمين، اعترفوا بقيامهم بزيارات متعددة إلى الأراضي الفلسطينية بهدف المشاركة في مؤتمر “مناريد” ( MENARID) والذي حضره ضباط الموساد، موضحاً أن الهدف الرئيسي للمخطط المشترك بين الـ”CIA” والموساد هو خلق أزمة في بعض قطاعات البيئة الإيرانية، وجمع المعلومات عبر هذه الشبكة، وإرسالها إلى واشنطن.

وفي سياق متصل، كشف آبادي عن قيام ضابطين في الاستخبارات الأمريكية بزيارة سرية إلى إيران، تحت ذرائع مختلفة من بينها إنشاء مؤسسة تعمل في إطار البيئة، مبيناً أنه استناداً للوثائق تم إنشاء هذه المؤسسة بتخطيط أمريكي قبل نحو عشر سنوات في إيران لتحقيق أهداف أجهزة الاستخبارات الأمريكية والإسرائيلية، وجلب المعلومات السرية في المجال الدفاعي والصاروخي للبلاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق