أخبار فلسطين

الشرطة تنجز ما يفارب 27 الف قضية خلال العام الماضي

تعمل الشرطة الفلسطينية على الارتقاء بأدائها وتعزيز فعاليتها وتطوير مكوناتها من خلال العمل المؤسسي والتدريب واستحداث دوائر جديدة وتوفير الامكانيات والمعدات، ومن جانب اخر عملت على تطوير العلاقة مع كافة شرائح المجتمع في اطار العمل المجتمعي للشرطة، ومن منطلق ان الامن مسؤولية الجميع  والمحافظة على استقراره والحد من الجريمة فيه والمساهمة في تحقيق العدالة بين أفراده، وفي إطار سعي الشرطة لتحقيق رؤيتها بالوصول لمجتمع أكثر أمنا، فقد عملت الشرطة في العام الماضي كما في الأعوام السابقة على تعزيز فعاليتها الميدانية للاستجابة لاحتياجات المجتمع الفلسطيني الامنية.

وفي البداية، رحب العقيد وضاح عزامطة مدير ادارة العلاقات العام والاعلام بالشرطة، بالحضور الكريم وننقل لهم تحيات السيد اللواء حازم عطالله مدير عام الشرطة الفلسطينية، املين ان يكون عام 2018 عام خير ورفاه وعام امن وقد تحققت امانينا بالحرية والاستقلال.

وجاء في كلمته : – نلتقي معاً لنضع بين ايديكم ملخص للتقرير السنوي لعمل الشرطة لعام 2017، وانجازاتها في مكافحة الجريمة وتحقيق الامن.

وكما تعلمون فإن الشرطة اعتمدت وبتعليمات مستدامة من السيد اللواء حازم عطالله على الشفافية والانفتاح في اعلان جميع المعطيات التي تهم المجتمع والعاملين والدارسين، لتشكل بوصلة حقيقية لتفهم احتياجات المجتمع المستقبلية.

السيدات والساده:-  تعتبر هذه الاحصائيات والارقام مؤشرات ودلالات على حال و واقع المجتمع الفلسطيني، وتشكل مدخل لاهدافنا في الخطة الاستراتيجية والخطط التنفيذية للشرطة بإعتبارها خارطة طريق لعملنا.

ان الشرطة عملت وتعمل على الارتقاء بأدائها وتعزيز فعاليتها وتطوير مكوناتها من خلال العمل المؤسسي والتدريب واستحداث دوائر جديدة وتوفير الامكانيات والمعدات، ومن جانب اخر عملت على تطوير العلاقة مع كافة شرائح المجتمع في اطار العمل المجتمعي للشرطة، من منطلق ان الامن مسؤولية الجميع، حيث عملت بجهد في برامج التوعية والارشاد والذي من شأنه ان يساهم في تحقيق الاهداف الوارده بالخطة الاستراتيجية للشرطة.

كل ذلك للاستجابة لإحتياجات المجتمع الفلسطيني في الامن والعدل والمساواه ومحاربة الجريمة وصون الحقوق والحريات وفرض سيادة القانون، متمسكين بقيم واهداف معلنه نؤمن بها، وكل هذا يأتي بدعم ومساندة من فخامة الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين، ودولة رئيس الوزراء و وزير الداخلية الدكتور رامي الحمدلله، حيث يهيئون الظروف والامكانيات التي تمكننا من النهوض بعمل الشرطة.

السيدات والساده :- ان ما سنقدمه لحضرتكم جاء نتيجة رصد ومتابعة حثيثه لكل الفعاليات والقضايا التي تعاملت معها الشرطة في عام 2017 متبعه منهجية علمية في تحليل البيانات، اخذين بعين الاعتبار نظرتنا الشمولية بأن الانجاز لا يُعكس بالارقام فقط وانما ايضا بمدى تطبيق معايير حقوق الانسان في تعاملنا مع ابناء شعبنا، وهذا يتم رصده من خلال عملية المتابعة والتقييم التي نقوم بها بأستمرار، وكانت الارقام على هذا النحو : –

بلغ عدد القضايا التي سُجلت في مكاتب التحقيق (32099) قضية أنجز منها (27288) قضية أي بنسبة بلغت (85%) من إجمالي القضايا وبلغ معدل الجريمة (117) جريمة لكل عشرة الاف مواطن على النحو التالي:

م نوع الجريمة منجزة قيد المتابعة المجموع نسبة المنجز
%
1 الجرائم المرتكبة ضد حياة الأشخاص أو ما يتعلق بالنفس 11100 1677 12777 86.9
2 الجرائم المخلة بالأخلاق والآداب العامة 1496 452 1948 76.8
3 الجرائم المرتكبة ضد حرية الأشخاص أو سمعتهم 2111 363 2474 85.3
4 الجرائم المرتكبة ضد الأموال 4073 1280 5353 76.1
5 الجرائم المرتكبة ضد موظفي الدولة والإخلال بسير العدالة 1736 115 1851 93.8
6 الجرائم المرتكبة ضد النظام العام 2714 211 2925 92.8
7 الجرائم المرتكبة ضد الثقة العامة والخاصة 1054 96 1150 91.6
8 جرائم التعدي على الأملاك العامة والخاصة 3004 617 3621 83.0
المجموع 27288 4811 32099 85

(مقارنة)  فيما بلغ عدد القضايا التي سجلت لعام 2016 ( 29276 ) انجز منها (25181 ) قضيه  اي بما نسبته ( 86% )

الإحصائية الجنائية:

وفيما يخص القضايا الجرمية الواردة وفق التكييف القانوني، احتلت الجرائم الواقعة على الأشخاص أو ما يتعلق بالنفس المرتبة الأولى وبنسبة (39.8%) من عدد الجرائم وكانت نسبة الإنجاز فيها (%86.9) ومن أبرز هذه الجرائم :

القتل: بلغ عدد جرائم القتل (34) نتج عنها مقتل (34) شخص، (29) ذكور بنسبة (85%) ، و(5) إناث بنسبة (15%).

أما فيما يتعلق بالجرائم الواقعة على الأموال فأبرزها السرقات: وكان عددها (3456) جريمة.
أما فيما يتعلق بالحالات الخارجة عن الإطار الجرمي فأبرزها الإنتحار: سجل وقوع (22) حالة انتحار منها (14) ذكر (8).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق