إسلاميات

حكاية “دعاء الفاسق” الذي شفعه الله في قوم موسى

عن وهب بن منبه قال :

 

” كان في زمن موسى عليه السلام شاب عاتٍ مسرف على نفسه ، فأخرجوه من بينهم لسوء فعله ، فحضرته الوفاة في خربة على باب البلد ….

 

فأوحى الله تعالى إلى موسى عليه السلام : إن وليا من أوليائي حضره الموت ، فأحضِره وغسّله، وصلّ عليه ، وقُل لمن كثر عصيانه يحضر جنازته لأغفر لهم ، واحمله إليّ لأُكرم مثواه.

 

فنادى موسى في بني إسرائيل ، فكثر الناس ، فلما حضروه عرفوه ، فقالوا: يا نبي الله ، هذا هو الفاسق الذي أخرجناه ، فتعجب موسى من ذلك !

 

فأوحى الله إليه: صدقوا وهم شهدائي ، إلا أنه لما حضرته الوفاة في هذه الخربة ؛ نظر يُمنة ويُسرة ، فلم يرَ حميما ولا قريبا، ورأى نفسه غريبة وحيدة ذليلة ، فرفع بصره إليّ وقال: ( إلهي ، عبد من عبادك ، غريب في بلادك ، لو علمت أنّ عذابي يزيد في ملكك ، وعفوك عني ينقص من ملكك لما سألتك المغفرة ، وليس لي ملجأ ولا رجاء إلا أنت ، وقد سمعت فيما أنزلت أنك قلت: إني أنا الغفور الرحيم ، فلا تخيب رجائي ) !!

 

يا موسى، أفكان يَحسُن بي أن أردّه وهو غريب على هذه الصفة ، وقد توسل إليّ بي ، وتضرع بين يديّ .. وعزتي لو سألني في المذنبين من أهل الأرض جميعا لوهبتهم له ؛ لذلّ غربته.

 

يا موسى، أنا كهف الغريب ، وحبيبه ، وطبيبه ، وراحمُه “

 

من كتاب [التوابين] لابن قدامة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق