رئيسي

فلسطين تشارك في أعمال المنتدى الحضري العالمي التاسع في كوالالمبور

أكد “حسين الأعرج” وزير الحكم المحلي، أن دولة فلسطين تبنت الخطة الحضرية الجديدة وأجندة التنمية المستدامة حتى العام 2030، واتفاق باريس للمناخ في عام 2015، كما ستقدم خلال العام الجاري تقريرها الطوعي حول تنفيذ أهداف التنمية المستدامة 2030 إلى الأمم المتحدة.

جاء ذلك خلال ترأسه وفد دولة فلسطين المشارك في أعمال المنتدى الحضري العالمي التاسع، المنعقد في العاصمة الماليزية كوالالمبور، والذي تعقده مؤسسة الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، بمشاركة أكثر من 20 ألف مشارك على مستوى الوزراء، ورؤساء بلديات، وسفراء، وخبراء دوليين.

وشدد أن الحكومة الفلسطينية تولي أهمية لدعم صمود أهالي القدس بالرغم من إجراءات التضييق ومحاولات التهجير التي تمارسها سلطات الاحتلال.

وطالب دول العالم الإيفاء بالتزاماتها الأخلاقية والإنسانية تجاه الشعب الفلسطيني، وتقديم الدعم له لتمكينه من الصمود والثبات في أرضه.

ونوّه إلى رسم تصور للتوجهات المستقبلية لمدن فلسطين في ضوء الإعداد للأجندة الحضرية الفلسطينية، وخلق التوازن بين متطلبات النمو والرفاه الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، وتبادل الخبرات وخلق ثقافة تعاون الشركاء في مجال التخطيط الحضري على المستوى المحلي.

وأوضح الأعرج أن الحكومة الفلسطينية تعمل على توفير أشكال الدعم والمساعدة للهيئات المحلية الفلسطينية، لتعزيز دورها في تقديم الخدمات الأساسية لمواطنيها والارتقاء بمستواها، ودعم جهود المدن الفلسطينية في التحول لمدن منيعة قادرة على مواجهة الظروف غير الطبيعية.

كما تحدث عن إطلاق استراتيجية رام الله المنيعة 2050 تحت رعاية رئيس الوزراء، ضمن شبكة 100 مدينة منيعة، والتي تأتي كإطار عملي لتخطيط طويل الأمد قامت بإعدادها بلدية رام الله، وتهدف لتعزيز منعة ومرونة وجاهزية المدينة في التصدي للكوارث الطبيعية والبيئة وتحديات التحضر وضمان مستقبل آمن ومستدام للجميع.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق