أخبار فلسطين

صيدم يفتتح مدرسة الشيخ علي الشاذلي الكركي بالخليل

قام “صبري صيدم” وزير التربية والتعليم العالي، اليوم الخميس، بافتتاح مدرسة الشيخ علي الشاذلي الكركي بمديرية التربية والتعليم العالي في الخليل، بتبرع من رجل الخير محمد فيصل الكركي، وقال ان الخليل تستحق لقب عاصمة الكرم الذهبي في التعليم باعتبارها نموذجاً يستحق التعميم.

حضر افتتاح المدرسة محافظ الخليل كامل حميد، وكادر من وزارة التربية واسرة التربية والتعليم وممثلين عن المؤسسات الرسمية والشعبية.

وشدد صيدم على أن افتتاح هذه المدرسة هو رسالة للاحتلال أن التعليم سيبقى السلاح الأقوى للشعب الفلسطيني، رغم الانتهاكات والاعتداءات المتواصلة بحق هذا القطاع والأسرة التربوية، مشدداً على أن التعليم هو الخيار الاستراتيجي ومحور الانطلاق نحو التحرير والخلاص من الاحتلال الظالم.

وثمن الوزير جهود المتبرعين من عائلة الكركي ومساهمتهم بتشييد المدارس ودعم رقمنة التعليم بما يبرهن على قناعة المجتمع المحلي بالبرامج النوعية التي تنفذها الوزارة، مشيداً بجهود المؤسسات الشريكة والمجتمع المحلي في الخليل لدورهم في دعم توجهات وزارة التربية خاصة بمجال الأبنية المدرسية، ومساندة الوزارة في خططها وتوجهاتها لتطوير المنظومة التعليمية بشكل شمولي، وبما يخلق حلقة اتصال وتواصل فعالة تؤكد حق الفلسطيني للتسلح بالعلم والمعرفة للخلاص من الاحتلال.

وأشار صيدم إلى خطوات الوزارة الرامية لتحقيق النوعية في التعليم وتحسين مخرجاته من خلال عديد البرامج، والتركيز على برنامج رقمنة التعليم وتفعيل دور التكنولوجيا بشكل أكبر في العملية التعليمية؛ الأمر الذي يسهم في تطوير قدرات الطلبة وتعزيز مهاراتهم وتحقيق طموحاتهم للوصول إلى الريادية.

بدوره، شدد المحافظ حميد تمسك الشعب الفلسطيني بالثوابت الوطنية والمحافظة على تراثه الحضاري والديني من خلال مسيرة تستمر بالقوة والإيمان بالحق الوطني، مؤكداً دور وزارة التربية في دعم المشروع الوطني من خلال الارتقاء بالعملية التعليمية وزيادة أعداد المدارس وإشراك المدارس بالفعاليات الثقافية والوطنية والتربوية.

وفي ذات السياق، شدد مدير تربية الخليل عاطف الجمل حرص المديرية على الارتقاء بالعملية التعليمية بما يشمل استحداث أبنية مدرسية جديدة لاستيعاب أعداد الطلبة وذلك بدعم وتوجيهات القيادة التربوية وبالشراكة مع المجتمع المحلي، لافتاً إلى أن عدد المدارس قيد الإنشاء بلغ 15 مدرسة، منوهاً إلى أن العمل جار على مشاريع جديدة للأبنية المدرسية بما فيها توفير مدارس صناعية من أجل التركيز على قطاع التعليم المهني والتقني.

من جهته، أشار نائب رئيس بلدية الخليل يوسف الجعبري، إلى عمق العلاقة بين وزارة التربية والبلدية والشراكة الحقيقية بينهما من خلال دعم المسيرة التعليمية بما يشمل بناء المدارس وتوفير قطع الأراضي والقيام بأعمال الترميم والصيانة، إضافةً إلى مساندة الوزارة في برامجها المختلفة الرامية لتطوير قطاع التعليم.

وألقى وائل الكركي ممثلاً عن مجلس أولياء الأمور كلمة أكد فيها دور الوزارة في رعاية مسيرة التربية والتعليم وتخريج أجيال واعية قادرة على مواجهة تحديات العصر، داعياً أهل الخير إلى الاستمرار في عطائهم وتقديم المزيد من الدعم للمسيرة التعليمية.

وتخلل حفل افتتاح المدرسة العديد من الفقرات الفنية والتراثية والوطنية التي نالت إعجاب الحضور، كما تم تكريم المتبرعين من آل الكركي.

وفي ذات السياق، افتتح صيدم الادوار الإضافية في مدرستي وصايا الرسول الأساسيتين للبنين والبنات والتي شُيدت بدعم من مجلس عائلة أبو سنينة، وافتتح غرفة للمصادر في مدرسة البنين، وصفاً تمهيدياً ومختبراً للتكنولوجيا في مدرسة البنات.

كما التقى الوزير بمجلس عائلة أبو سنينة، مقدماً شكره للعائلة لتبرعها السخي لصالح هذه الإضافات النوعية في المدرستين، وقال “أن هذا النموذج مشرف ويحتذى به، فهو يعبر عن صدق الانتماء والوفاء لفلسطين ولقطاع التعليم، بما يضمن تقديم أفضل الخدمات التعليمية للطلبة”.

من جهته، أكد رئيس مجلس عائلة أبو اسنينة عبد الحميد أبو تركي، استمرار المجلس بدعم العملية التعليمية في كافة المجالات المتاحة كترميم بعض الأبنية وأعمال البناء ودعم النشاطات اللامنهجية كالفعاليات الرياضية والثقافية وغيرها، منوهاً إلى استعداد المجلس لتقديم المزيد من الدعم اللوجستي والمعنوي لقطاع التعليم.

وكذلك تفقد صيدم مدرسة الخليل الأساسية التي تعرضت لاعتداءات الاحتلال صباح اليوم والتي أمطرت بقنابل الغاز السام، حيث اطمئن على طلبة سلامة المدرسة وطاقمها، مشدداً على أن هذه الانتهاكات هي نتاج الصمت الدولي على ممارسات الاحتلال الظالمة بحق الشعب الفلسطيني وقطاع التعليم، وأن هذه الممارسات الهمجية والعدوانية ليست بغريبة عن جيش الاحتلال الذي يمعن بقتل الطلبة واعتقالهم وجرحهم بشكل يومي.

ودعا صيدم مجدداً كافة المنظمات الدولية القانونية والإنسانية والإعلامية للوقوف في وجه الاحتلال ولجم ممارساته وانتهاكاته المتواصلة بحق قطاع التعليم وأبناء الأسرة التربوية.

كما التقى صيدم بمجلس أولياء الأمور الموحد على مستوى مديرية تربية الخليل، للاطلاع على إنجازات المجلس وبحث السبل الكفيلة للاستمرار بخدمة قطاع التعليم، مشيداً بدور مجالس أولياء الأمور ومساندتها للوزارة في خدمة التعليم وتطويره.

وكرم الوزير صيدم الطالب محمد السدر من مدرسة شهداء الأقصى؛ الحاصل على اللقب في مسابقة الشطرنج على مستوى الوطن العربي، مشيدا بتفوق الطالب السدر، مؤكداً أن هذه النجاح يندرج ضمن سلسلة النجاحات التي حققتها وتحققها فلسطين على المستويات الإقليمية والدولية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق