رئيسي

كيف وصل الشاباك الإسرائيلي للشهيد أحمد نصر جرار؟

أوضحت صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبرية: أن معلومة استخباراتية قادت إلى الوصول للمطارد الفلسطيني الشهيد أحمد نصر جرار، الذي لاحقته إسرائيل على مدار ثلاثة أسابيع، بعد عملية قتل مستوطن قرب مدينة نابلس قبل شهر.

وأكدت الصحيفة، أن معلومة وصلت الشاباك الساعة 3:00 قبل فجر يوم الثلاثاء، أوصلت الجيش الإسرائيلي إلى مكان الشهيد جرار.

وتابعت الصحيفة، أن معلومة الشاباك كانت تفيد بأن هناك ثلاثة بيوت في اليامون في جنين شمالًا، يعتقد أن جرار يتواجد في واحد منها، منوهة إلى أن قوات خاصة حاصرت المكان، وجرى النداء على جرار لتسليم نفسه فحاول الخروج من أحد المنافذ إلا أن الجيش أطلق عليه النار.

وأعلنت قوات الاحتلال صباح أمس الثلاثاء، اغتيال المطارد جرار عقب عملية عسكرية واسعة في بلدتي السيلة الحارثية واليامون غرب مدينة جنين.

بدورها، أوضحت صحيفة (معاريف) العبرية، الأربعاء، أن جهاز الشاباك يواصل التحقيق في عملية حفات جلعاد التي أدت لمقتل حاخام إسرائيلي، ونفّذها المشتبه الرئيسي أحمد جرار، الذي أعلن الجيش أمس اغتياله في بلدة اليامون بجنين.

ووفقاً للصحيفة، فإن الشاباك يفحص فيما إذا كانت الخلية المنفذة تضم نشطاء من عدة تنظيمات، وأن هناك شكوكًا حقيقية من عدم وقوف حماس خلف العملية بشكل رسمي، حتى وإن كان بعض أعضاء الخلية مثل جرار ينتمون إليها.

ونوّهت التحقيقات إلى أن منفذي العملية بشكل مباشر هما اثنان فقط، لكن من الممكن وجود أشخاص، ساعدوا على التخطيط لتنفيذها وتقديم الدعم اللازم كالسلاح والذخيرة والسيارة المستخدمة في الهجوم وغيرها.

وتابعت التحقيقات، أنّ هناك أعضاء في الخلية اقتصر دورهم على مساعدة المنفذين الرئيسين للعملية على الاختفاء، خاصةً أحمد جرار الذي تم تأمين عدة منازل آمنة له تحرّك فيما بينها خلال أيام ملاحقته.

وبحسب تقديرات الشاباك فإن أحمد جرار لم يعرف عنه أنه ناشط في حماس.

وأشارت إلى أن هناك خلية كاملة عملت من أجل الهجوم ومنهم معروفون لدى أجهزة الأمن الإسرائيلية سابقاً، ومنهم أشخاص لأول مرة يتعرّف عليهم جهاز الشاباك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق