أخبار فلسطين

اعتقال قيادات من حركة فتح شاركت في طرد ممثلي “أمريكا” من بيت لحم

كشفت مصادر أمنية مطلعة، عن قرار صادر عن الرئيس محمود عباس باعتقال 4 نشطاء فلسطينيين، شاركوا أمس الثلاثاء في طرد ممثلي الخارجية الأمريكية، المشاركين في فعالية اقتصادية في مقر الغرفة التجارية بمدينة بيت لحم.

وأكدت على أن جهاز الأمن الوقائي يشن حملة اعتقال ضد هؤلاء النشطاء الذين عرف من بينهم أمين سر حركة فتح في مخيم عايدة محمد حبشي، والناشط محمد لطفي، فيما تمت مداهمة منزل الناشط مازن العزة وكليهما من حركة فتح.

وأدانت السلطة الفلسطينية، في وقت سابف، عملية طرد الوفد الأمريكي، مُشدّدة على رفضها المطلق لمثل هذه التصرفات “الخارجة عن الأخلاق والأصول الفلسطينية”.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية: إن “الولايات المتحدة ترفض استخدام العنف والتخويف للتعبير عن وجهات النظر السياسية”.

وأضاف المتحدث في بيان مقتضب، رداً على طرد نشطاء فلسطينيون لوفد أمريكي من الغرفة التجارية والصناعية في بيت لحم “لقد تم تعطيل برنامج في بيت لحم اليوم نظمته القنصلية الأمريكية العامة في القدس من قبل متظاهرين فوضاويين” كما وصف.

وتابع: “كان هذا البرنامج هو جزء من المساهمة الامريكية طويلة المدى لخلق فرص اقتصادية للفلسطينيين. ورغم أن أحداً لم يصب بأذى، فإن الهدف الواضح كان التخويف. فان الولايات المتحدة تعارض بشدة استخدام العنف والتخويف للتعبير عن آراء سياسية”.

ويذكر أن العشرات من النشطاء رشقوا صباح أمس الثلاثاء وفدًا أمريكيًا بالبيض والأحذية، لدى خروجه من غرفة تجارة وصناعة محافظة بيت لحم، كما حاصر النشطاء مقر الغرفة التجارية احتجاجًا على استضافة الوفد الأمريكي، ورفعوا شعارات ضد الرئيس الأمريكي والإدارة الأمريكية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق