المرأة

هل قول كلمة أحبك خلال العلاقة الجنسية هي الأصدق؟

هل قابلت فتى أحلامك ومن وقتها لم يغمض لك جفن ولم تقوي على التفكير في شيء سواه، وتودين لو تتوقف اللحظات عند رؤيته؟، إذاً لقد وقعتِ في الحب، أجل .. هو الحب سيدتي، فهو الوحيد الذي يقدر أن يحول الظلام إلى نور ساطع، والعذاب إلى سعادة.

تعالي نقرأ رأي خبراء العلاقات العاطفية في كلمات الحب، وماذا يمثل الوقت الذي تقال فيه، بحسب ما ورد في مجلة “فسيولوجي توداي”.

هل حان الوقت لقول “أنا أحبك”؟ لماذا التردد؟، نعم هناك مخاوف من ردة الفعل، فهل يستجيب؟ ويقول “أنا أيضا أحبك “؟.

قد تحتاج العلاقات الجديدة، المزيد من الالتزام، لأنها لم تصل للحظات الحميمية بعد، فكلمة أحبك تعد نقطة تحول هامة في طريق العلاقة الرومانسية، وقد تكون سبباً للجرح، أو نقطة لإنهاء علاقة، خاصة إذا لم يشعر الطرف الآخر بالأحاسيس نفسها.

إذًا.. من يأخذ زمام المبادرة، ومتى ؟

بالطبع لا تقوى المرأة على البدء والمصارحة بما يدور بداخلها من مشاعر، فالرجل دائمًا هو من يخطو بهذه الخطوة أولاً، كما لديه الشجاعة الكافية للاعتراف بمشاعره.

وتشير بعض البحوث، إلى أن الرجل يعلن عن حبه أسرع من المرأة، في حين أن المرأة تعرف كيف توظف علاقتها الرومانسية، ويختلف معنى كلمة أحبك  عندما يقولها الرجل أو المرأة،  فعند الرجل تكون علامة على الولاء، بينما كلمة أحبك من المرأة تعني رغبتها في الارتباط العاطفي وتكوين العائلة.

كما يشير بعض خبراء العلاقات العاطفية، إلى أن وقت البوح بكلمة أحبك يختلف وفقاً للنوايا وللاحتياج الجنسي.

وبطبيعة الحال، لا تبادر المرأة بالبوح برغبتها الجنسية قبل الرجل، لأن إحساسها بأنها مرغوب بها يجعلها أكثر سعادة عندما تستجيب، ومن هنا، ترتبط كلمة أحبك عند الرجل بالرغبة الجنسية، أما إذا قالها بعد اللقاء الجنسي فهي دليل واضح على صدقه في المشاعر، لذا كوني حريصة بقول “أحبك بعد الجماع، وكذلك أنت عزيزي الرجل، فهي أجمل وأشد تأثيرًا على كل منكما”.

الخلاصة، أن الوقت مهم جداً، ويلعب دوراً محورياً في شكل العلاقة واستمرارها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق