أخبار فلسطين

الاحتلال يفرض إجراءات مشددة في القدس وسط إضراب شامل

يعم مدينة القدس، اليوم الثلاثاء، إضراب شامل وعام، شمل كافة مناحي الحياة التجارية والتعليمية والنقل العام، استجابة لدعوة القوى الوطنية والإسلامية، وذلك ضد سياسات الاحتلال، ومواقف الولايات المتحدة العدائية تجاه شعبنا، والتي ترجمها قرار الرئيس الأميركي اعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال، وبتصريحات نائبه العنصرية في برلمان الاحتلال، وتأكيده بنقل سفارة بلاده إلى المدينة.

ويأتي الإضراب تزامناً مع إجراءات الاحتلال المشددة في المدينة المقدسة، بسبب زيارة بنس إلى القدس، وشملت إجراءات الاحتلال نشر الآلاف من عناصر وحداتها الخاصة، وما يسمى بقوات حرس الحدود، وإغلاق العديد من شوارع وطرقات المدينة، وتسيير دوريات راجلة ومحمولة، ونصب المتاريس والحواجز العسكرية، وغيرها من إجراءات حوّلت القدس إلى مدينة أشباح.

وجاء في بيان القوى المقدسية: “يأتي الإضراب في ظل مسلسل محاولات النيل من مشروعنا وقضيتنا السامية بفرض وقائع جديدة تهدف إلى نسف المشروع الوطني الفلسطيني المتمثل بالثوابت في القدس عاصمة وحق العودة وإقامة الدولة، عبر الدعم والغطاء الكامل من قبل أمريكا لهذا الاحتلال البغيض واعترافها عبر إعلان ترمب بالقدس عاصمة لدولة الإرهاب، وما شاهدناه وسمعناه في الزيارة الخبيثة لـ “مايك بنس” وهي تدنيس للقدس ولحائط البراق المقدس الجزء الأصيل من المسجد الأقصى المبارك، وإسقاط ورقة التوت عن الأنظمة والجهات المتساوقة مع هذا الإعلان ومع هذه الصفقة التي ستكون لعنة على كل المتآمرين على قضية شعبنا وقضايا أمتنا العربية والإسلامية، وما تحمل هذه الزيارة من صفعة قوية في وجه القانون الدولي والقرارات والالتزامات والتوصيات والمواثيق الصادرة تجاه عدالة قضيتنا وحقوقنا”.

وتابع البيان: “أن نداء واستغاثة القدس وأهلها لن تكون الا لله تعالى، برباطة الجأش والصمود وتماسك وتمسك شعبنا بالوحدة الوطنية، وبإيماننا المطلق بأن النصر صبر ساعة”.

وشددت القوى الوطنية والإسلامية في محافظة القدس، أن اليوم الثلاثاء الموافق 23/1/2018 إضراب شامل للحياة العامة، تعبيراً عن غضب الشعب الفلسطيني، ورفضة الكامل لما تتعرض له مدينتنا الباسلة ومشروعنا الوطني من قبل عصابات الاحتلال ومستوطنيه وبغطاء أميركي، يستهدف سلب تاريخ ومستقبل فلسطين وقضيتنا الأصيلة دون اعتبار للقرارات الدولية الصادرة بحق شعبنا وترابه وأرضه وبالقدس عاصمة”.

كما يدعو البيان، أبناء شعبنا للتصدي ومواجهة سياسات القمع والإرهاب والقتل الإسرائيلي، وتصعيد المقاومة الشعبية الشاملة، وإعلاء الأصوات والاحتجاجات والمظاهرات الجماهيرية، وإغلاق الشوارع في وجه قوات الاحتلال وعصابات المستوطنين في القدس وقراها بأزقتها وشوارعها وحواريها، لإعلاء كلمة الحق والفداء.

ودعت القوى المقدسية إلى مسيرات حاشدة، يوم الجمعة الموافق 26 كانون الثاني/ يناير2018، في الميادين العامة بالقدس، بعد أداء صلاة الجمعة، للتعبير عن غضبنا لكل المؤامرات التي تحاك ضد قضيتنا ومشروعنا الوطني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق