أخبار فلسطينرئيسي

مصادر تكشف: حماس حضرت اجتماعات “المركزي” سراً!!

كشفت مصادر خاصة أن قرارات المجلس المركزي التي اتخذها خلال جلسته يومي 14 و15 يناير الحالي، وتم الإعلان عنها في البيان الختامي بدون موافقة فصائل رئيسية مثل الجبهتين الشعبية والديمقراطية، بالإضافة إلى شخصيات رئيسية أخرى فضلت التصويت ضدها بسبب عدم تضمنها قراراً واضحاً بسحب الاعتراف بإسرائيل.

وأشارت المصادر إلى أن وفداً من حركة حماس شارك في حوارات وجلسات اليوم الثاني 15 يناير، عبر وفد ضم ثلاث شخصيات معروفة هم: “ناصر الشاعر وسمير أبو عيشة وعلي السرطاوي”، موضحةً أن وفد حماس ألقى كلمة نيابة عن الحركة على لسان ناصر الدين الشاعر.

وبيّنت أن وفد حركة حماس أبلغ المجلس أن حضوره بشكل غير رسمي، وذلك بسبب مقاطعة الحركة للجلسات المنعقدة والتي رأت الحركة أنه لن ينتج عنه أية قرارات فعلية.

ونوهت إلى أن مجموعة من الأعضاء خططت لاستقبال القنصل الأمريكي بالأحذية وطرده من المجلس بالقوة وعدم السماح له بالدخول، مبيّنةً أن هؤلاء الأعضاء بقوا على حالة من الجهوزية والتأهب إلى أن أعلن القنصل بشكل نهائي أنه لن يحضر.

وأكدت المصادر على أن الرئيس شارك فقط في الجلسة الافتتاحية والختامية فقط ولم يشارك في أي من نقاشات وجلسات المجلس.

وكشفت أن أعضاء المجلس انقسموا إلى فريقين، الأول يضم كافة الفصائل وجزء من فتح، وكان يسعى إلى اتخاذ قرارات حاسمة وواضحة وفورية بما يخص المقاومة بكافة أشكالها والعلاقة مع إسرائيل وقطعها بشكل فوري واستعادة الوحدة الوطنية وإنهاء الإجراءات ضد غزة وتطبيق اتفاق القاهرة وغيرها من الخطوات العملية.

أما الثاني، فيتكون من طاقم السلطة وجزء من حركة فتح وهو الذي سعى إلى الإبقاء على شعرة معاوية والسير بالتدريج وعدم القطع بشكل نهائي مع المرحلة السابقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق